الاكليروس وعملهم - لنيافة الانبا موسى

 

قال مينا : لقد حدثتنا عن الكنيسة هى جماعة المؤمنين، المجتمعين فى بيت الله المدشن بقيادة الاكليروس، فمن هم الاكليروس؟

 

فأجبته قائلاً : كلمة "اكليروس" مشتقة من كلمة "اكليرونوميا" ومعناها "الميراث" أى أن هؤلاء الناس اختاروا الرب نصيباً لهم، وأصبح الميراث الوحيد الذى يسعون إليه هو ميراث الملكوت، أى أنهم أصبحوا مكرسين لله تماماً، لا يعملون عملاً آخر سوى المساهمة فى بناء ملكوت الله فى القلوب، من خلال الخدمة والتعليم والرعاية.

 

فسألتنى مارى : وهل تحدث الكتاب المقدس عن الكهنوت؟

 

فقلت لها : طبعاً... سواء فى العهد القديم أو العهد الجديد... والرب يسوع نفسه هو مؤسس سر الكهنوت، حيث قال لتلاميذه نافخاً فى وجوههم: "اقبلوا الروح القدس، من غفرتم خطاياه امسكت" (يو 23:20)... ثم أوصاهم قائلاً: "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم، وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس، وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به" (مت 18:28-20).

 

وهكذا اختار الرب يسوع التلاميذ الأثنى عشر، ثم الرسل السبعين، وكلفهم بهذه المهمة الكهنوتية المحددة:

 

1- الكرازة باسم المسيح...

2- تعميد كل من يؤمن...

3- تعليم المؤمنين وصايا السيد المسيح...

 

وهكذا سلك الآباء الرسل، وقال معلمنا بولس الرسول عن نفسه: "حتى أكون خادماً ليسوع المسيح... مبشراً لإنجيل الله ككاهن" (رو 16:15)، كما قال أيضاً: "لنا مذبح، لا سلطان للذين يخدمون المسكن (أى هيكل اليهود فى العهد القديم) أن يأكلوا منه" (عب 10:13).

 

وهو نفس المذبح الذى تنبأ عنه اشعياء النبى أنه سيكون فى مصر حينما قال: "يكون مذبح للرب فى وسط أرض مصر" (أش 19:19).

 

ولذلك دعى الرب يسوع رئيس كهنة، فهل هناك رئيس كهنة بدون كهنة؟! (أنظر الرسالة إلى عب 17:2 - 1:3 - 14:4،15 - 5:5 - 10:5 - 20:6 - 26:7 - 1:8 - 11:9) كمجرد أمثلة أن السيد المسيح دعى "رئيس كهنة"، فهل هناك رئيس كهنة بدون كهنة؟!

 

يقول معلمنا بولس الرسول عن الرب يسوع :

 

 "لكى يكون رحيماً ورئيس كهنة" (عب 17:2).

 

 "لاحظوا رسول اعترافنا ورئيس كهنة المسيح يسوع" (عب 1:3).

 

 "فإذ لنا رئيس كهنة عظيم، قد اجتاز السموات، يسوع ابن الله، فلنتمسك بالإقرار" (عب 14:3).

 

 "ليس لنا رئيس كهنة غير قادر أن يرثى لضعفاتنا، بل مجرب فى كل شئ مثلنا بلا خطية" (عب 15:3).

 

 "مدعواً من الله رئيس كهنة على رتبة ملكى صادق" (عب 10:5).

 

 "دخل يسوع كسابق لأجلنا على رتبة ملكى صادق، رئيس كهنة إلى الأبد" (عب 20:6).

 

 "يليق بنا رئيس كهنة مثل هذا، قدوس بلا شر ولا دنس" (عب 26:7).

 

 "لنا رئيس كهنة... جلس فى يمين عرش العظمة فى السموات" (عب 1:8).

 

 "أما المسيح وهو قد جاء رئيس كهنة للخيرات العتيدة" (عب 11:9).

 

هل بعد هذا كله نقول هل هناك كهنوت؟ إن كان السيد المسيح هو رئيس كهنة، فلابد أن يكون هناك كهنة.

 

قال لى مينا : سمعت أن هناك رتب فى الكهنوت فما هى؟

 

فأجبته قائلاً : فى الكنية، وحسب الكتاب المقدس، هناك ثلاث رتب لكهنوت هى: 

 

1- الأسقفية :

 

- البابا البطريرك رئيس الأساقفة.                           - المطران.                                  - الأسقف.

 

2- القسيسة :

 

- القمص.                                                          - القس.

 

3- الشمامسة :

 

- رئيس الشمامسة، والشمامسة، والايبذياكون، والأغنسطس، والابسالتس...

 

1- الأسقفية :

 

البابا البطريرك رئيس الأساقفة.

 

المطران المسئول عن مدينة كبيرة.

 

الأسقف المسئول عن إيبارشية أو عن عمل عام بالكنيسة أو دير من الأديرة

 

قداسة البابا البطريرك :

 

هو الراعى الأكبر للكنيسة القبطية، ورئيس أساقفتها، وهو الذى يرأس المجمع المقدس، الذى هو السلطة العليا فى الكنيسة من جهة التعليم والتشريع والعقيدة والرعاية.

 

الآباء المطارنة والأساقفة :

 

1- التعليم.

 

 2- الصلاة من أجل الوحدة.

 

مسئولون رئاسة الكهنة فى إيبارشياتهم وهم المهتمون برعاية شعب الإيبارشية، حيث تطلب منهم الدسقولية (قوانين الآباء) أن يهتموا بكل أحد لكى يخلص.. وهذا طبعاً بالتعاون مع الكهنة والشمامسة.

 

وهناك أساقفة رؤساء للأديرة وأساقفة عموميون بلا إيبارشيات محددة، يقومون بمهام محددة، يقومون بمهام محددة مثل: الخدمات الاجتماعية - البحث العلمى - الشباب.

 

وقد كان قداسة البابا شنوده الثالث أسقفاً للتعليم والتربية الكنسية والمعاهد اللاهوتية..

 

وعموماً الأسقف هو الراعى والمعلم، والذى يهتم بالشعب فيغذيهم روحياً وإيمانياً وعقائدياً، ويهتم باحتياجات كل إنسان سواء المادية أو التعليمية أو العائلية..

 

2- القسيسية :

 

الآباء الكهنة، القسوس والقمامصة، يهتمون بخدمة الأسرار المقدسة، فهم الذين يقومون بأسرار المعمودية والميرون وأخذ الاعترافات وإقامة القداسات ومسحة المرضى وعقد الزيجات

 

3- الشماسية :

 

1- رئيس الشمامسة (الارشيدياكون) يدبر الشمامسة ويوزع عليهم الخدمات والمسئوليات.

2-  والشماس (الدياكون) يدبر المساعدين الذين معه ويرتب لهم خدمتهم فى الافتقاد والصلوات.

3-  ومساعد الشماس (ابيذياكون) يقوم بخدمة الافتقاد وتقديم المساعدات للمحتاجين، كما يخدم أيضاً المذبح فى القداسات، ويساعد فى العملية التعليمية فى الكنيسة.

4-  الأغنسطس (القارئ) يخدم المذبح، ويعمل بالإنجيل لمن يناسبهم ذلك: الأطفال - الفتيان - الشباب.

5-  الإبسالتس (المرتل) يقوم بخدمة مردات وألحان القداس، والتسبيح فى الكنيسة المقدسة

 

الخلاصة :

 

 البابا أو المطران أو الأسقف : يرعى ويعلم الشعب.

 الكاهن : يخدم الأسرار ويساعد فى الرعاية وتعليم الشعب.

 الشمامسة : يقومون بخدمات التسبيح والذبيحة والتعليم.

ليت كل منا يهتم بأن يكون له نصيب فى هذه الخدمات، ذلك إذا أهتم كل منا بحياته الروحية والكنسية فتتم تزكيته إلى درجة ابسالتس ثم أغنسطس وربما أكثر من ذلك حسب مشيئة الله..

لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله ، وأهلك نفسه أو خسرها