السنكسار

اليوم التاسع من شهر بابه المبارك
1- نياحة البابا أومانيوس البطريرك السابع من بطاركة الكرازة المرقسية.
2- تذكار استشهاد القديس سمعان الأسقف ورفقائه.

1- في مثل هذا اليوم من سنة 141م تنيَّح القديس البكر الطاهر الأنبا أومانيوس، البطريرك السابع من بطاركة الكرازة المرقسية. وُلِدَ هذا القديس في مدينة الإسكندرية وتربى تربية مسيحية، واشتهر بالعلم والفضيلة، فرسمه البابا إبريموس ( البطريرك الخامس ) شماساً، ثم رسمه القديس يسطس ( البطريرك السادس ) قساً، وأسند إليه رئاسة مدرسة الإسكندرية اللاهوتية.
ولما تنيَّح البابا يسطس، اتفقت الآراء على تقديمه بطريركاً، فتمت سيامته في سنة 129م وقام بسيامة أساقفة كثيرين وأرسلهم إلى مراكزهم بالبلاد المصرية والنوبة والخمس مدن الغربية، كما قام بسيامة عدد كبير من الكهنة لرعاية المؤمنين وتعليمهم.
أما القديس أومانيوس فقد كان مداوماً على رد الضالين من الخطاة مبيناً للوثنيين بإيضاح ألوهية السيد المسيح، ووحدانية جوهر لاهوته. وأقام على الكرسي إحدى عشرة سنة وثلاثة أشهر ثم تنيَّح بسلام.
صلاته تكون معنا . آمين.

2- وفيه أيضاً تُعيِّد الكنيسة بتذكار استشهاد القديس سمعان الأسقف ورفقائه.
كان القديس سمعان أسقفاً على إحدى بلاد فارس. قبض عليه الملك سابور الثاني وأمره بعبادة الشمس فرفض، فقيَّده الجنود بالأغلال وسلموه إلى ولاة أشرار فعذبوه ثم وضعوه في السجن مع مائة آخرين منهم أساقفة وكهنة وشمامسة.
قُطعت رؤوس رفقاء الأسقف سمعان واحداً واحداً أمام عينيه وكان يثبت كل واحد منهم حتى ينال إكليله. أخيراً قُطعت رأس هذا الأسقف القديس وكان ذلك سنة 341م.

صلاة الجميع تكون معنا . ولربنا المجد دائما أبديا . آمين.

لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. - رومية 6: 23