قيم طموحك.. تجاوز فشلك - لنيافة الانبا موسى

 

قياس الأهداف وتعديلها :

 

 

فى سعيك نحو الهدف كن كماكينة تصنع الأهداف ثم تعدلها باستمرار إن وجدت الهدف صعب المنال أو منعك فربما تستطيع تعديل طموحك أو الوصول من طريق آخر.

أجرى أحد علماء السلوك وهو... هذه التجربة فقد أعطى بعض الدارسين عرائس خشبية مخروطة وأطواقاً مفرغة، وطلب منهم إلقاء الأطواق بحيث تدخل في العرائس، ولم يحدد لهم المسافة المطلوبة، وضع بعض الدارسين العرائس على مساحة قريبة جداً وقاموا بالنشان فدخلت في الحال دون صعوبة تذكر. ووضعها البعض على مسافة بعيدة جداً بحيث يصعب إدخالها في العرائس، ثم قام الدارسون بتعديل المسافة بحيث يتيح لهم نوعاً من الإثارة،

حين يكون الهدف ليس صعباً مستحيلاً، ولا سهلاً رخيصاً.

 

الفشل ليس قاتلاً :

 

الذي يخاف الفشل لن يصل أبداً للنجاح: فنحن نتعلم من الفشل أكثر مما نتعلم من النجاح.

سمعت عن الدكتور/ م.و قصة نجاحه حين قدم بحث الماجستير، فلم يسمح له بمناقشته. ولكنه لم يصاب بالإحباط، رغم أن الأساتذة طلبوا منه إعادة البحث مرة أخرى وتغيير موضوعه كلية، ورغم هذا الوقت والجهد الضائع فإنه غيرَّ البحث، وحصل على الماجستير، واستخدم البحث السابق ليكون موضوعاً للدكتوراه فى الفلسفة، وهكذا حول الفشل إلى نجاح ساحق.

 

ننظر مثلاً إلى هذا الشاب الذي نعرض عليك سيرة حياته الذاتية :

 

عندما بلغ 30 عام فشل في التجارة

32 لم ينجح كمحام.

34 رشح شرع.

35 ماتت خطيبته وأصيب بانهيار عصبي.

40 فشل في الانتخابات.

43 فشل في دخول الكونجرس

46 رشح للكونجرس

48 فشل في دخول مجلس الشيوخ.

50 فشل كنائب للرئيس.

56 فشل في مجلس الشيوخ.

58 رشح كرئيس جمهورية.

إنه ابرأهام لينكلون، أعظم رؤساء أمريكا ومحرر العبيد.

 

 

ونسمع نفس الشيء عن د. مجدي يعقوب الذي لم يكلل جهده بالنجاح في مصر، ولكنه وصل إلى العالمية في جراحة القلب بإنجلترا حتى وصل إلى لقب (سير).

 

 

وقد فشل والت ديزني كصحفي بسبب أفكاره "غير الجيدة" للنشر، كما قيل عنه! وكذلك لم ينجح الأديب الروسي تولستوى في الكلية، ويأس هايدن (المدرس) يوماً أن يصبح بتهوفن الصغير موسيقاراً.  ولكن كل هؤلاء حولوا الفشل إلى نجاح.

 

 

وهناك قول مأثور يقول : "فكر في الفشل مرة وصلى من أجله مرات".

 

 

المهم ألا توقف المحاولات، بل تسير فيها حتى يصبح النجاح حقيقة.

 يقول روزفلت:

"إن هناك شخص واحد لا يفشل أبداً، هو الذي لا يحاول أبداً ولا يعمل شيء البتة".

 

ويقول الفنان جان ليمون J. Lemmon :

 

 "إن الفشل لا يؤذى أحد أطلاقا، لكنه الخوف من الفشل هو الذي يقتل الفنان".

 

 

ضرورة الاستمرار :

 

 

قل لنفسك سوف استمر، وأحافظ على شمعتي، فجيوش الظلام لا تقدر أن تطفئ شمعة، فكن شجاعاً وقل لنفسك: "سوف أحافظ على شمعتي، لأنه إذا انطفأت شمعتي فمن الذي سوف يذيب الجليد؟".

 

قد تهبط الأمطار أو تحرق الشمس المسافر، ولكنه ليس عليه أن يتوقف. إن القائد المتحمس قد يصاب بالحزن أحياناً، وليس عليه أن يبدو للناس دائم البشاشة فالناس تعتبر هذا غير واقعي.

لقد قال الرب يسوع يوماً لأتباعه: "نفسي حزينة جداً حتى الموت".

 

ولكنه قاد المسيرة بلا تراجع. إن عليك أن تلقى بالساعة خلف ظهرك حتى تنتهي المهمة، وعليك أن تبقى صامداً حين يخور الآخرون. لقد قيل: "إن الموهبة موقف وليست قدرات"، "إنها الحماس".

فكم من الناس يعرف أن يعمل ولكن ليس لديه الرغبة للعمل.

 

عندما تصبح الظروف صعبة من حولك كيف تستمر ناجحاً؟

 

1- أنظر الظروف الصعبة باعتبارها فرصة :

 

الظروف الصعبة التي نمر بها، قد تكون فرصة نكتشف فيها حقيقة نفوسنا، ومعادن الناس من حولنا، وقد تظهر مقدار ما تتمتع به من صلابة لا تعرفها عن نفسك فى الظروف العادية. وقت الشدة.

 كذلك أعطى فرصة لمزيد من الالتجاء إلى الله والاتكال على قوة روحه القدس في تغيير ما تعجز عنه بشريتنا الضعيفة، وفى إمدادنا بالعون اللازم لمواجهة الظروف الصعبة التي تقف في طريقنا.

 

2- تمسك بالإيجابية :

 

مهما كانت الروح السلبية تحاصرك، فصمم على أن تتمسك بالإيجابية. فكر بإيجابية، وعندئذ سوف تتصرف بإيجابية، وسيصنع ذلك كل الفرق.

 

3- تتنازل عن هدفك :

 

لا تدع الظروف الصعبة تنحيك عن طريقك، أو تحرمك من أحلامك، لا تجعل هدفك يخبو أمامك، ثبت عينيك عليه في كل وقت. حدد أولوياتك، كن نفسك وثابر إلى المنتهى.

 

4- أنس فشلك :

 

 لا تغرق في احباطاتك.

 تعلم كيف تفشل بنجاح.

 لا تستسلم فم وانهض وابدأ من جديد.

 

5- قالوا في النجاح :

 

 النجاح هو امتلاك الشجاعة لمواجهة الفشل بدون هزيمة. النجاح هو قبول التحدي الصعب (جان جاك روسو).

 النجاح في الحياة هو مسألة تركيز ومثابرة. خطوة خطوة، ورويدا رويداً، وقطعة قطعة - تلك هي الطريق إلى النجاح. فالطريقة الأضمن لعدم الفشل هي التصميم على النجاح. فالنجاح ينتج الثقة.

 الناس دائماً يلومون ظروفهم لما هم عليه، أنا لا أؤمن بالظروف. الأشخاص الذين يتقدمون في هذا العالم، هم الأشخاص الذين يصحون ويفتشون عن الظروف التي يريدونها، وإذا لم يستطيعوا إيجادها، صنعوها (جورج برتارد شو).

لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله ، وأهلك نفسه أو خسرها