>

آخر الأخبار

تاريخ الكنيسة

إن التأريخ لإنشاء كنيسة، سواء أكان ذلك داخل مصرنا الغالية أو خارجها، ما هو إلا تسطير لإرادة الرب ومشيئته فى بناء بيعته على عُمد من إيمان أبنائه وغيرتهم عليها، لأنه « إن لم يبن الرب البيت فباطلاً يتعب البناؤون » (مز 127: 1)

ورحلة بناء كنيسة القديس العظيم مارمرقس للأقباط الأرثوذكس بدولة الكويت، والتى بدأت منذ عام 1959 فى عهد المتنيح القديس البابا كيرلس السادس، وما صاحبها من مشاعر محبة وود صادقين من صاحب السمو المرحوم الشيخ/ عبد الله السالم الصباح أمير دولة الكويت رحمه الله، وولى عهده الأمين وحكومته الرشيدة. تلك المشاعر التى تُرجمت إلى أفعال وقرارات وامتدت وتواصلت فى عهد كل حكام الكويت الكرام شاهدة على مؤازرة رب المجد للجهود الجبارة التى بذلها العديد من أبناء الكنيسة الغيورين حتى وصلت الكنيسة إلى ما هى عليه الآن.

وستظل الكنيسة تذكر تلك المشاعر وتلك الجهود داعية لهم بأن يكافئهم الله عن تعب محبتهم ببركة صلوات صاحب القداسة والغبطة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، وبصلوات شريكه فى الخدمة الرسولية صاحب النيافة الحبر الجليل الأنبا أنطونيوس مطران الكرسى الأورشليمى والشرق الأدنى.

Chrome iPad

المكتبات

مجموعة ضخمة من الملفات الصوتية والفيديوهات والصور والكتب والكثير ..

المكتبة الصوتية

الاف العظات والقداسات والالحان والترانيم لمجموعة كبيرة من الاباء والمرنمين

مكتبة الصور

اكبر مكتبة من الصور لكنيسة مارمرقس والاباء والزيارات التاريخية والاحتفالات

مكتبة الكتب

مكتبة كاملة من الكتب للاباء تغطي كافة الموضوعات موجودة في صيغة PDF

مكتبة الفيديوهات

مجموعة كبيرة من الفيديوهات الحصرية تشمل قداسات وعظات واحتفالات وزيارات

مكتبة البوربوينت

مكتبة شاملة لكل القداسات والالحان والترانيم والمناسبات الكنسية مع امكانية التحميل بسهولة

مجلة ينبوع المحبة

هى مجلة مطبوعة يصدرها اجتماع ابوسيفين للخريجين وحديثي الزواج وهى موجه للشباب وتحمل موضوعات متنوعة ويمكن تحميلها

السنكسار

اليوم السادس والعشرون من شهر بشنس المبارك
شهادة القديس توما الرسول.

في مثل هذا اليوم استشهد القديس توما الرسول، الذي يُقال له التوأم. وُلِدَ هذا القديس في أقليم الجليل، واختاره مُخلِّصنا من جملة الاثني عشر رسولاً. وهو الذي قال للتلاميذ، عندما أراد المُخلِّص أن يمضي ليُقيم لعــازر: " لنذهب نحن أيضاً لكي نموت معه " وهــو الذي سأل ربّنـا وقـت العشاء قائلاً: " يا سيِّدنا لسنا نعلم أين تذهب، فكيف نقدر أن نعرف الطريق؟ " قال له يسوع: " أنا هو الطريق والحق والحياة " ولمَّا ظهر السيد المسيح للرسل القدِّيسين بعد القيامة، وقال لهم: " اقبلوا الروح القدس" كان هذا الرسول غائباً، فعند حضوره قالوا له: " قد رأينا الرب " . فقال لهم: " إن لم أُبصر في يديه أثر المسامير وأضع إصبعي في أثر المسامير وأضع يدي في جنبه لا أومن ". فظهر لهم يسوع بعد ثمانية أيام وتوما معهم وقال له: " يا توما، هات إصبعك إلى هنا وأبصر يديَّ، وهات يدك وضعها في جنبي، ولا تكن غير مؤمن بل مؤمناً ". أجاب توما وقال له: " ربي وإلهي " قال له يسوع: " لأنَّك رأيتني يا توما آمنت. طُوبَى للذين آمنوا ولم يروا ".
وبعد حلول الروح القدس على التلاميذ في عُليَّة صهيون، وتفرِّقهم في جهات المسكونة ليكرزوا ببشارة الإنجيل، انطلق هذا الرسول إلى بلاد الهند، وهناك اشتغل كعبد عند أحد أصدقاء الملك ويُدعَى لوقيوس الذي أخذه إلى الملك فاستعلم منه عن صناعته فقال: أنا بنَّاء ونجَّار وطبيب. وبعد أيام وهو في القصر صار يُبشِّر مَن فيه حتى آمنت امرأة لوقيوس وجماعة من أهل بيته.
وكان الملك قاصداً التوجُّه نحو أطراف المملكة فسلَّمه مبلغاً من المال ليشيِّد له قصراً، فأخذ القديس المال ووزعه على الفقراء، ولما رجع الملك سأله عن الصناعات التي قام بها، فأجابه: " إنَّ القصور التي بنيتها هيَ النفوس التي صارت محلاً لملك المجد. والنجارة التي قمت بها هي الأناجيل التي تقطع أشواك الخطيَّة. والطب والأدوية هي أسرار الله المُقدَّسة، تشفي من سموم عدو الخير. فغضب الملك من ذلك وعذَّبه كثيراً وربطه بين أربعة أوتاد وسلخ جلده. ودلَّكها بملح وجير، والرســول صابر.
ورأت ذلك امرأة لوقيوس، فسقطت من كوى بيتها، وأسلَمت روحها. وأما توما فقد شـفاه الرب من جراحاته. فأتاه لوقيـوس وهو حزين على زوجتـه، وقال له: " إن أقمت زوجتي، آمنت بإلهك ". فدخل إليها توما الرسول وقال: " يا أرسابونا قومي بِاسم السيد المسيح ". فنهضت لوقتها وسجدت للقديس. فلما رأى زوجها ذلك آمن ومعه كثيرون من أهل المدينة بالسيد المسيح، فعمَّدهم الرسول.
وجرف أيضاً البحر شجرة كبيرة، لم يستطع أحد رفعها، فاستأذن القديس
توما الملك في رفعها، والسماح له ببناء كنيسة من خشبها. فسمح له، فرسم عليها الرسول علامة الصليب ورفعها وبعد أن بنى الكنيسة، رسم لها أسقفاً وكهنة، وثبَّتهم ثم تركهم ومضى إلى مدينة تُسمى قنطورة فوجد بها شيخاً يبكي بحرارة لأن الملك قتل أولاده السِّتة. فصلَّى عليهم القديس فأقامهم الرب بصلاته فصعب هذا على كهنة الأصنام، وأرادوا رجمه، فرفع أول واحد الحجر ليرجمه، فيبست يده فرسم القديس عليها علامة الصليب فعادت صحيحة فآمنوا جميعهم بالرب يسوع. ثم مضى إلى مدينة بركيناس وغيرها، ونادى فيها بِاسم السيد المسيح. فسمع به الملك فأودعه السجن. ولما وجده يُعلِّم المحبوسين طريق الله، أخرجه وعذبه بمختلف أنواع العذاب وأخيراً قطع رأسه فنال إكليل الشهادة ودُفِنَ في مليبار ثم نقل جسده إلى الرها.

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائماً. آمين

القراءات اليومية

عشــية
مزمور العشية
من مزامير أبينا داود النبي ( 119 : 130 )

إعلان أقوالك يُنير لي. ويُفهّم الأطفال الصغار. هللويا



إنجيل العشية
من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 7 : 18 ـ 23 )

وأخبَرَ يوحنَّا تلاميذهُ بهذا كله. فدعَا يوحنَّا اثنَيْن مِنْ تلاميذهِ وأرسلهما إلى يسوع قائِلاً: " أأنت هو الآتي أم ننتظر آخر؟ " فلمَّا جاءَ إليهِ الرَّجُلان قالا: " إنَّ يوحنَّا المعمدان أرسلنا إليكَ قائِلاً: أأنت هو الآتي أم ننتظرُ آخر؟ " وفى تِلكَ السَّاعةِ شَفَى كَثيرينَ مِن أمراضٍ وأدواءٍ وأرواح شريرة، وأنعمَ بالبصرِ على عُميان كثيرينَ. فأجاب وقال لهما: " اذهبـا فأَخبرا يوحـنَّا بِما رأيتُمـا وسمعتُمَا: إنَّ العُميان يُبصـرونَ، والعُرجَ يَمشُونَ، والبُرصَ يُطَهَّرونَ، والصُّمَّ يَسمعُونَ، والمَوتَى يَقُومُونَ، والمسَاكِينَ يُبشَّرونَ، وطُوبَى لِمَنْ لا يَشـُكُّ فيَّ ".



( والمجد للَّـه دائماً )


باكــر
مزمور باكر
من مزامير أبينا داود النبي ( 12 : 6 )

كلامُ الرَّبِّ كلامٌ نَقِيٌّ، فِضَّة محميَّة مُجرَّبة في الأرضِ، قد صُفِّيَتْ سَبعَة أضْعَافٍ. هللويا



إنجيل باكر

من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 7 : 24 ـ 28 )

فلمَّا مَضَى رَسولا يوحنَّا إبتدأ يقول للجُموع عن يوحنَّا: ماذا خَرجتُم إلى البريَّة لتنظُروا؟ أقصبةً تُحرِّكُها الرِّيحُ؟ بَل ماذا خرجتُم لِتنظُروا. أإنساناً لابِساً ثِياباً ناعِمةً، هُوذا أصحابُ الثيابِ الفَاخرةِ والتَّنعُم هُم فى بيوتِ المُلوكِ. بَل ماذا خرجتُم لتنظُرُوا؟ أنبياً؟ نَعَم أقول لكُم إنَّهُ أفضل مِن نبيٍّ. هذا هو الَّذى كُتِبَ عنهُ: ها أنا أُرسِلُ أمام وجهِكَ مَلاكي الذى يُهيِّئُ طريقَكَ قُدَّامكَ. وأقولُ لكُم أنَّهُ بينَ مواليد النِّساءِ ليسَ أحدٌ أَعظمَ مِن يوحنَّا المَعْمَدَانِ ولكِنَّ الأصغَرَ مِنهُ فى مَلكُوتِ السَّمَواتِ أَعظَمُ مِنهُ.



( والمجد للَّـه دائماً )



القــداس
البولس من رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية

( 8 : 28 ـ 39 )

ونحنُ نعلمُ أنَّ كُلِّ الأشياء تعملُ معاً للخير للذين يُحبُّون اللَّه، الذين هُم مدعُوُّون حسب قصدهِ. لأنَّ الذينَ سبَقَ فعَرفهُم سبَقَ أيضاً فَعيَّنهُم شُركاء صُورة ابنه، ليكون هو بِكراً بين إخوةٍ كثيرينَ. والذينَ سبَقَ فَعيَّنهُم، فهؤلاء دعاهُم أيضاً. والذينَ دعاهُم، فهؤلاء برَّرهُم أيضاً. والذينَ برَّرهُم، فهؤلاء مَجَّدهُم أيضاً. فماذا نقول لهذا؟ إن كان اللَّه يُجاهِد عنَّا فمَنْ يقدر على مُقاومتنا. الذي لم يُشفق على ابنهِ بذاتِهِ، بل بذله لأجلِنا أجمَعينَ، كيف لا يهبنا أيضاً مَعهُ كل شيءٍ؟ مَن يَستطيع أن يشتكي على مُختارِي اللَّه؟ اللَّه هو الذي يُبرِّرُ. مَن هو الذي يَقدر أن يُلقي للدينونة؟ المسيح يسـوع هو الذي ماتَ، بل بالحريِّ قامَ أيضاً مِن الأمواتِ؟ الذي هو أيضاً مُقيم عن يمين اللَّه، الذي أيضاً يشفع فينا. مَن هو الذي يَقدر أن يفْصِلُنا عن مَحبَّة المسيح؟ أشدَّةٌ أم ضِيقٌ أم اضطهادٌ أم جُوعٌ أم عُريٌ أم خطرٌ أم سيفٌ؟ كَما هو مَكتُوبٌ " إننا مِن أجلك نُماتُ كُلَّ يومٍ. قد حُسِبنا مِثل غنَمٍ للذَّبحِ ". ولكننا في هذه جميعاً تَعظَم غلبتنا بالذى أحبَّنا. فإنِّي مُتيقِّنٌ أنَّه لا مَوت ولا حَياة، ولا ملائِكة ولا رؤساءَ ولا قوَّات، ولا أمور حاضرةً ولا مستقبلةً، ولا عُلوَ ولا عُمقَ، ولا خليقةَ أُخرى، تقدر أن تَفصِلنا عن مَحبَّةِ اللَّهِ التى في المسيح يسوع رَبَّنا.



( نعمة اللَّـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )



الكاثوليكون من رسالة يوحنا الرسول الثالثة

( 1 : 1 ـ 8 )

مِن الشَّيخ إلى غايُوسَ الحبيبِ الذي أنا أُحبُّهُ بالحقِّ. أيُّها الحبيبُ في كلِّ شيءٍ أطلب وأتضرع أَنْ تكونَ مُوَفَّقاً ومُعافَى كما أَنَّ طُرُقَ نَفسِكَ مُستقيمةٌ. لأَنى فَرِحتُ جداً إذ حضرَ الإخوةُ وشَهِدوا بِبرِكَ كما أنَّكَ تَسلُكُ بالحقِّ. ليسَ لي فرحٌ أعظمَ مِن هذا أَنْ أسمعَ عن أولادي أنهُم يَسلُكُونَ بالحـقِّ. أيُّها الحبيبُ أنتَ تفعـلُ بالأمانةِ كُلَّ ما تَصنعُهُ إلى الإخوةِ وإلى الغُرباءِ. الذين شَهِدوا بِمَحَبَّتِكَ أمامَ الكنيسـةِ، وتُحسِنُ صُنعاً إذا شَيَّعتَهُمْ كما يَحقُّ للَّـهِ لأَنهم مِن أجلِ اسمِهِ خَرَجوا وهم لا يَأخُذون شيئاً مِنَ الأُمَمِ. فنحنُ يَنبغِي لنا أن نَقْبَلَ إلينا أمثالَ هؤُلاءِ لكى نكونَ عامِلينَ معهُم بالحقِّ.



( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأنَّ العالم يزول وشهوته معه،

وأمَّا مَن يعمل مشيئة اللَّـه فإنَّه يبقى إلى الأبد. )



الإبركسيس فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار

( 15 : 4 ـ 9 )

فلمَّا قَدِموا إلى أُورشليم قَبِلتهُم الكنيسة والرُّسلُ والقُسوسُ، فأخبَروهُمْ بِكُلِّ شيء صَنَعهُ اللَّهُ مَعَهُمْ. ولكِنْ قَامَ أُناسٌ مِنَ الذين كانوا قَدْ آمَنوا مِنْ مذهب الفَرِّيسِيِّينَ، فقالوا: " إنَّهُ يَنبغي أنْ يَخْتَتِنوا، وَيُوصَوْا أنْ يحفظوا نَاموسَ موسى ".

فاجتمعَ الرُّسلُ والقسوس لِينظُروا في هذا الأمرِ. فبَعدَ ما حَصلتْ مباحثة كثيرةٌ قامَ بُطرسُ وقال لهُم: " أيُّها الرِّجالُ الإخوةُ، أنتُم تعرفون أنَّهُ مُنذُ أيَّامٍ قَديمةٍ انتخب اللَّهُ بيننا أنَّهُ بِفَمِي يَسمعُ الأُمَمُ كَلِمَةَ الإنجيلِ فيؤمنون. واللَّهُ العارِفُ القلوب، شَهِدَ لهُمْ إذ أعطاهم الرُّوحَ القُدُسَ كَمَا لنا أيضاً. ولمْ يُميِّزْ بَينَنَا وبينهم، إذ طَهَّرَ بالإيمانِ قُلوبَهُم.



( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللَّـه المُقدَّسة. آمين. )



مزمور القداس

من مزامير أبينا داود النبي ( 89 : 52 ، 49 )

مُبارَكٌ الرَّبُّ إلى الدَّهرِ، يكون يكون. أينَ هيَ مراحِمُكَ الأُولى ياربُّ، التي حَلَفتَ بها لدَاوُد بالحقِّ؟. هللويا



إنجيل القداس

من إنجيل معلمنا يوحنا البشير ( 15 : 12 ـ 16 )

هذه هيَ وصيَّتي أنا أن تُحبُّوا بعضُكُم بعضاً كما أحببتُكُم. ليس لأحدٍ أعظَمُ من هذه المحبَّة: أن يَضَعَ أحدٌ نَفسَهُ عن أحبائه. أنتم أنتم أحِبَّائي إن عملتُم ما أُوصيكُم به. لستُ أدعوكُم عبيداً بعدُ، لأنَّ العبدَ لا يَعلَمُ ما يعمل سيِّدُهُ، أمَّا أنتُم فقد دعوتكُم أحبائي لأنِّي أعلمتكُم بكل ما سَمِعتُهُ مِن أبي. ليس أنتُمُ اخترتُموني بل أنا أخترتُكُم، وأقمتكم لِتَذهبوا وتأتوا بثَمَرٍ، ويَدومَ ثَمَرُكُم، لكي يُعطيكُم الآب ما تسألونه بِاسمي.



( والمجد للَّـه دائماً )

"هذَا الْبَابُ لِلرَّبِّ. الصِّدِّيقُونَ يَدْخُلُونَ فِيهِ" (سفر المزامير 118: 20)