>

آخر الأخبار

تاريخ الكنيسة

إن التأريخ لإنشاء كنيسة، سواء أكان ذلك داخل مصرنا الغالية أو خارجها، ما هو إلا تسطير لإرادة الرب ومشيئته فى بناء بيعته على عُمد من إيمان أبنائه وغيرتهم عليها، لأنه « إن لم يبن الرب البيت فباطلاً يتعب البناؤون » (مز 127: 1)

ورحلة بناء كنيسة القديس العظيم مارمرقس للأقباط الأرثوذكس بدولة الكويت، والتى بدأت منذ عام 1959 فى عهد المتنيح القديس البابا كيرلس السادس، وما صاحبها من مشاعر محبة وود صادقين من صاحب السمو المرحوم الشيخ/ عبد الله السالم الصباح أمير دولة الكويت رحمه الله، وولى عهده الأمين وحكومته الرشيدة. تلك المشاعر التى تُرجمت إلى أفعال وقرارات وامتدت وتواصلت فى عهد كل حكام الكويت الكرام شاهدة على مؤازرة رب المجد للجهود الجبارة التى بذلها العديد من أبناء الكنيسة الغيورين حتى وصلت الكنيسة إلى ما هى عليه الآن.

وستظل الكنيسة تذكر تلك المشاعر وتلك الجهود داعية لهم بأن يكافئهم الله عن تعب محبتهم ببركة صلوات صاحب القداسة والغبطة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، وبصلوات شريكه فى الخدمة الرسولية صاحب النيافة الحبر الجليل الأنبا أنطونيوس مطران الكرسى الأورشليمى والشرق الأدنى.

Chrome iPad

المكتبات

مجموعة ضخمة من الملفات الصوتية والفيديوهات والصور والكتب والكثير ..

المكتبة الصوتية

الاف العظات والقداسات والالحان والترانيم لمجموعة كبيرة من الاباء والمرنمين

مكتبة الصور

اكبر مكتبة من الصور لكنيسة مارمرقس والاباء والزيارات التاريخية والاحتفالات

مكتبة الكتب

مكتبة كاملة من الكتب للاباء تغطي كافة الموضوعات موجودة في صيغة PDF

مكتبة الفيديوهات

مجموعة كبيرة من الفيديوهات الحصرية تشمل قداسات وعظات واحتفالات وزيارات

مكتبة البوربوينت

مكتبة شاملة لكل القداسات والالحان والترانيم والمناسبات الكنسية مع امكانية التحميل بسهولة

مجلة ينبوع المحبة

هى مجلة مطبوعة يصدرها اجتماع ابوسيفين للخريجين وحديثي الزواج وهى موجه للشباب وتحمل موضوعات متنوعة ويمكن تحميلها

السنكسار

اليوم الحادي عشر من شهر بؤونه المبارك
1.شهادة القديس اقلوديوس.
2.تكريس هيكل الأربعين شهيداً بكنيسة المُخلِّص.

1 ـ فى مثل هذا اليوم استشهد القديس الجليل أقلوديوس بن ابطالموس أخي الملك نوماريوس(1) كان محبوباً من جميع أهل أنطاكية لحسن صورته وشجاعته، ولمحبتهم له عملوا له صورة وعلقوها على باب مدينة أنطاكية. ولما كفر دقلديانوس وأثار الاضطهاد على المسيحيين اتفق هذا القديس مع القديس بقطر بن رومانوس على الاستشهاد من أجل اسم المسيح، فظهر لهما الشيطان فى شبه شيخ وقال لهما: يا ولديَّ أنتما فى سن الشباب بعد، ومن أولاد الأكابر، وأخاف عليكما من هذا الملك الكافر. فإن قال لكما اسجُدا للأوثان فوافقاه. وفى منزلكما يمكنكما أن تعبُدا المسيح خفية. ففطن الاثنان إلى أنه شيطان فى زي شيخ وقالا له: يا مُمتلئَاً من كل شرٍّ اذهب عنَّا. وللوقت تبدل شخصه وصار كعبد أسود، وقال لهما: هوذا أنا أسبقكما إلى الملك وأُحرضه على سفك دمكما.
واستحضر الملك القديس أقلوديوس وعرض عليه عبادة الأوثان ووعده أن يجعله مكان أبيه. فلم يلتفت إلى وعوده وخاطبه بكل جرأة موبخاً إياه على عبادته الأوثان. فلم يجسر الملك على أن يمسه بأذى لمحبة الأنطاكيين له.
فأشار عليه رومانوس الوزير والد القديس بقطر بإرساله إلى مصر ليُقتَل هناك، فأرسله مصحوباً بكتاب إلى والي أنصنا يقول فيه: أن أقلوديوس لم يخضع لأمرنا ولا أذعن لقولنا. فلاطِفه بكل جهدك أولاً، فإن لم يرجع عن رأيه فاقطع رأسه.
فلما علم القديس بذلك استدعى صدريخس زوج أخته وأوصاه على ماله ثم ودَّعه، ومضى مع الجند إلى مصر. ولما وصل إلى أريانا والي أنصنا استقبله واقفاً وقبَّل يديه قائلاً: ياسيدي أقلوديوس لا تخالف أمر الملك فأجابه القديس: لم أُرسَل إليك لتطغيني بكلامك، بل لتُتَمم ما أمرك به الملك. وظل الاثنان بين أخذ ورد إلى أن اغتاظ أريانا من أجوبة القديس وطعنه بحربة. فاسلم الروح ونال إكليل الشهادة.
وأتى قوم من المؤمنين وأخذوا جسده وكفنوه، ووضعوه مع جسد القديس بقطر الذى كان قد استشهد قبل ذلك بقليل حتى انقضى الاضطهاد، فأتت أُم بقطر وأخذتهما إلى أنطاكية.

صلاتهما تكون معنا. آمين.

2 ـ وفيه أيضاً تُعيِّد الكنيسة بتذكار تكريس هيكل الأربعين شهيداً بكنيسة المُخلِّص بثغر الإسكندرية.

شفاعتهم تكون معنا. ولربنا المجد دائماً. آمين.

القراءات اليومية

عشــية
مزمور العشية
من مزامير أبينا داود النبي ( 42 : 8 )

بالنَّهار يأمر الرَّبُّ برحمتهُ، وبالليل يُظهِرها. هللويا



إنجيل العشية
من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 11 : 24 ـ 26 )

إنَّ الرُّوحُ النَّجِسُ إذا خَرَجَ مِن الإنسانِ، يَجتَازُ في أمَاكنَ عديمة الماء يَطلُبُ رَاحةً، وإذ لا يَجِدُ يَقولُ حينئذٍ: أَرجِـعُ إلى بَيتي الذي خَرَجتُ مِنهُ. فإذا جاءَ ووجدهُ فارغاً مَكنوساً مُزيَّناً. حينئذ يمضي ويَأخُذُ سَبعَة أرواح أُخَر أشرَّ مِنهُ، فيدخُلُون ويسكُنُون هناكَ، فتكون آواخِر ذلك الإنسانِ أشرَّ مِن أوائِلِهِ.



( والمجد للَّـه دائماً )



باكــر
مزمور باكر
من مزامير أبينا داود النبي ( 119 : 89،96)
لكُلِّ تمامٍ رأيتُ مُنتهى، أمَّا وصاياك فواسعة جداً. ياربُّ كلمتُك دائمةٌ في السَّمَواتِ إلى الأبد. هللويا



إنجيل باكر
من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 8 : 18 ـ 21 )
فانْظُرُوا كيف تَسمعُون! أنَّ الذي لهُ سَيُعطَى، والذي ليس لهُ فالذي يَظُنُّهُ لهُ أيضاً سيُنزع منهُ.

وأقبلت إليهِ أُمُّهُ وإخْوَتُهُ، فلَمْ يَستطيعوا أنْ يَصِلُوا إليهِ لِسَبَبِ الجَمعِ. فأخْبَرُوهُ قائلين: " ها أُمُّك وإخْوَتُكَ واقِفَونَ خَارِجاً يُرِيدُون أنْ يَرَوْكَ ". فأجاب وقال لهُمْ: " إنَّ أُمِّي وإخْوَتِي هُم هؤلاء الذين يَسمَعُونَ كَلِمَةَ اللَّهِ ويَعمَلُونَ بِها ".



( والمجد للَّـه دائماً )


القــداس
البولس من رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس
( 14 : 12 ـ 17 )
هكذا أنتُم أيضاً، إذ إنَّكُم غيُورُونَ للمَواهب الرُّوحيَّةِ، اطلُبُوا لأجل بُنيان الكنيسةِ أنْ تزدادُوا. لذلك مَن يتكلَّمُ بلسانٍ فليُصلِّ لكي يُترجمَ. لأنَّي إن كُنتُ أُصلِّي بلسانٍ، فرُوحي تُصلِّي، وأمَّا ذهني فبلا ثمرٍ. فما هو إذاً؟ أُصلِّي بروحي، وأُصلِّي بالذِّهن أيضاً. وأُرتِّلُ بروحي، وأُرتِّلُ بالذِّهن أيضاً. وإلاَّ فإن بارَكتَ بالرُّوح، فالذي يُشغِلُ مكانَ العامِّيِّ، كيفَ يقُولُ : " آمِينَ " عِندَ شُكركَ؟ لأنَّهُ لا يعرفُ ماذا تقُولُ! فإنَّكَ أنت تشكر حسناً، ولكن الآخر لا يُبنَى.



( نعمة اللَّـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )



الكاثوليكون من رسالة يهوذا الرسول
( 21 ـ 25 )
وبكِّـتوا البعض عندما يكونون مُدانين، وخلِّصوا البعض، واختطفوهم مِن النَّار، وارحموا البعض بالتَّقوى مُبغضينَ حتَّى الثَّوبَ المُدنَّس مِن الجسدِ.

والقادرُ أن يحفظكُم غير عاثرينَ، ويُقيمكُم أمام مجده بلا عيب في الابتهاج، الله وحده مُخلِّصنا، بيسوع المسيح ربنا، له المجد والعظمة والعز والسُّلطان، قبل كل الدُّهور والآن وإلى كلِّ الدهور. آمين.



( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأنَّ العالم يزول وشهوته معه،

وأمَّا مَن يعمل مشيئة اللَّـه فإنَّه يبقى إلى الأبد. )



الإبركسيس فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار
( 15 : 13 ـ 18 )
وبعدما سكتا أجاب يعقوب قائلاً: " أيُّها الرِّجال إخوتنا، اسمعوني. سمعان قد أَخبر كيف افتقد الله أولاً الأُمَم ليأخذ منهم شعباً على اسمه. وهذا توافقه أقوال الأنبياء، كما هو مكتوبٌ: سـأرجع بعد هـذا وأبني أيـضاً خيمـة داود السَّاقطة، وأبني أيضاً رَدْمَهَا وأُقيمها ثانيَةً، لكي يطلب الباقون من النَّاس الربَّ، وجميع الأُمَم الذين دُعِيَ اسمى عليهم، يقول الربُّ الصَّانع هذا الأمر، المعروف عند الربِّ منذُ الأزل.



( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللَّـه المُقدَّسة. آمين. )



مزمور القداس
من مزامير أبينا داود النبي ( 25 : 3،1 )
إليكَ ياربُّ رَفعتُ نَفسِي، إلهي عليكَ تَوَكَّلْتُ فلا تُخْزِنِي إلى الأبدِ، ولا تضحك بي أعدَائي، لأنَّ جميع الذين يَنتظِرونكَ لا يُخْزَونَ. هللويا



إنجيل القداس
من إنجيل معلمنا يوحنا البشير ( 7 : 37 ـ 39 )
وفي اليوم الأخير مِنَ العيد الكبير وقف يسوع وصاح قائلاً: " مَنْ يعطش فليُقبِل إليَّ ليشرب. ومَنْ يؤمن بي، كما قال الكتابُ تَجري مِنْ بَطنهِ أنهارُ ماء الحياة ". قال هذا عن الرُّوح الذي كان المُؤمِنُون بهِ مُزمِعينَ أنْ يَقبلُوهُ، لأنَّ الرُّوح القدس لم يكُن قد حلّ بعدُ، لأنَّ يسوع لمْ يكُن قد تمجَّد بعدُ.



( والمجد للَّـه دائماً )

"اِرْحَمْنِي يَا اَللهُ كَعَظيمَ رَحْمَتِكَ" (سفر المزامير 51: 1)